مدخل شعري : كيف أصافحك ؟


 



نحن ما ركضنا في الشوارع كأطفال الأرض 
فكيف أصافحك ؟
 
نحن ما تقاسمنا خبزاً مع الجارة 
فكيف أصافحك ؟
 
نحن ربى فينا الخوف في الضلوع قبل أول نبض
فكيف أصافحك ؟
 
صباحنا كان منكفئ علينا 
متكئ على أمنا 
و مبحلق في أشيائنا الصغيرة 
فكيف أصافحك ؟
 
مسائنا ينتهي بعد ثالث نجمة تتصعّد في السماء 
هذا الليل ..
ما نعرفه 
لا نسكنه 
فكيف أصافحك ؟
 
 
تلك الرفوف 
وجدت لإتكاء الكفوف 
و الأتربة 
تلك الكتب 
ما نعرفها 
ما نسكنها 
فكيف أصافحك ؟
 
 
نحن ما ركضنا بين الحارات 
ولا طلبنا العيد من الجارات 
فكيف أصافحك !؟
 
 
هذا الوجع ,, مألوفُ مألوفُ 
لما أصافحك !؟


 

Advertisements

About شُرُوقْ مباركي

أنا إمرأة في حالة قراءة دائمة حينما لا أقرأ كتاب , أقرأ الوجوه و أصنع منها الكتب !
هذا المنشور نشر في خلف حدث. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to مدخل شعري : كيف أصافحك ؟

  1. محمود الحارثي كتب:

    .
    تلك الرفوف 
    وجدت لإتكاء الكفوف 
    و الأتربة 
    تلك الكتب 
    ما نعرفها 
    ما نسكنها 
    فكيف أصافحك ؟

    الله يا شروق 

    ما أجمل هذه الشاعرية ذات الطابعِ الفلسفي

     وهي تكتنف قلبِكـ النابض بالحرف

    أحترامي العميق .. يصافح هذا البوح والنبض ..

    .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s