“وَ يرتَمي ظِلّي أمَامي ”


عنوان التدوينة من أشعار الشاعر محمد الثبيتي رحمه الله

عنوان التدوينة من أشعار الشاعر محمد الثبيتي رحمه الله

يومها لم تحكم على السنوات الأربع الأخيرة بالإعدام ..أبداً .

هي فقط لم يلق بها أن تظّل في مسرحية فاشلة نصبها فيها قصر نظرها و صغر سنها دور البطولة و أسندهما القدر !

 هي  ما قصصت شريط الختام فيها ..هي تنحـت عنها حينما نضّجت دفعة واحدة في سنة ! تركت الراقصة ترقص و الموسيقى تأن على إخلائها , وبعض حياة و ربما شُجيراتها قررت أن تنمو حبواً في ذات مكانها !                                                        

   هي يا صديقي كلما يتمدد الحزن و يـُسرطن أيامها همسهم تبتسم بعمق أكثر ..

 ليست مجبرة  أن تـُبرر تصرفاتها ..              

 لا أحد مُجبر أو لا أحد يستحق  شروحات مطولة ونرهق ذاتنا في الوقت الذي لا دواء  إلا الصمت وَ الإبتسام مُطولاً , 

  ولا شيء يستحق أن تبتسم حينما يكون بُكائك  بحاجتك .                        

أقول : لا أسوأ من ذاكرة يمر بها رجل ولا يستقر .

Advertisements

About شُرُوقْ مباركي

أنا إمرأة في حالة قراءة دائمة حينما لا أقرأ كتاب , أقرأ الوجوه و أصنع منها الكتب !
هذا المنشور نشر في أتصعّد ..!. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to “وَ يرتَمي ظِلّي أمَامي ”

  1. Hatofy كتب:

    بل الاسوء ان يبقى في كيانك رجل لايستحق وتعلمين !

    استمتعت بحروفك …

    دمتِ رائعه ياشروق

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s