شادن


و أطلت تلك الطفلة التي رأيتها مُسبقاً في منامي!

لو أني قلت أن والدتكِ يا صغيرتنا لم تدركِ السعادة برؤيتكِ ..حتماً سأقول هي قاب قوسين أو أدنى من الجنّة بكِ ..

شادن .. يا شادن .. يا شادن الصغيرة  .. أحاول أن أعتاد اسمكِ يا صغيرتي

اعتدت روحكِ التي طافت في منامي يومها  وَ شهدت ولادتكِ قبل أن تــُنبتكِ الأرض نوراً مُومض يبكي عليها ..رهبّه.

صغيرة هي تلك اللحظات التي تفصلنا عن المستقبل .. كل يوم أدرك أنها صغيرة جداً وكل المساحات التي فصلت بيننا وبين ما نريد تكاد لم تكن ..!

كيف يفكر الإنسان في عمر ” الساعات ” قبل أن يكمل يومه الأول على هذه الحياة .. هل تدركين وجودنا .. ماذا عن فرحتنا .. هَل تصلك !

هل رأيتيني مسبقاً كما رأيتكِ .. أوتذكرين ذلك اللقاء !

 يحدث يا صغيرة أن تتكون المشاعر لأشخاص قبل أن نلتقي بهم فعلياً و إن لا تُدركين ..

“ولاء” .. والدتكِ الجميلة التي لم تزل تُتابع “أفلام الكرتون” وهي حُبلى بكِ

و تلاحق حلقة “همتارو ” وَ ” ريمي ” وكل تلك الأشياء المجنونة التي نوبخها عليها ولا أجد سبباً مقنعاً لنا و ان فعلت مثلهم !

 في بُعد ما نظل عالقين بين ما نحن عليه و ما نريد .. ربما أحيان يصعب علينا فعلاً أن ننضج دفعه واحدة ..!

شادن .. يا شادن .. يا صغيرتنا الجميلة .. مأسورين نحن بالفرحة بكِ 

ومأسورة أنا بكِ منذ لقائي الأول .. قبل أن تـَكوني حتى 

أهلاً بكِ هنا ..أهلاً بكِ أبداً ..

و نحبكِ أكثر مما لن تعتقدي الآن (f)

3/12/1431

1:30 ص

Advertisements

About شُرُوقْ مباركي

أنا إمرأة في حالة قراءة دائمة حينما لا أقرأ كتاب , أقرأ الوجوه و أصنع منها الكتب !
هذا المنشور نشر في يمرون , و يتركون نور, خلف حدث. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to شادن

  1. بُـثينـة كتب:

    أحببتُ تلكَ الملاك المُسماه [ شَـادن ] .. منذُ أن رؤيتي لِ ” البروسنال الشخصي لكِ ” ،
    آما الآن ازداد حبي لها بقرائتي لِ ” حروف مُشبعة بِ الفـرح ” .

    آيا شَادن / اعلم انكِ لا تفقهين من القول شيئاَ و لكن ،،
    كوني كَ ميلاد قمري من كُل شهر .. تبعثين الفرح و احساس الجمال لِ أعينْ الناظرينْ .

    :

    ابنة المباركي / شـروق
    الصغار كَ ” الملائكة ” في حياة البشريه الطاغي عليها [ الرذائل و الخداع ] فَ لنحاول أن نجعلهم أكثر طَهرا لِ يخرجوا
    إلى المجتمع بشكل أفضـل مما هو عليـه الان .

    و لا تنسي الاستمتاع بها فهي لا تملك لِ نفسها ” دفاعاً ” ضد انامل تداعب خديها بِ ” القرصات ” :p

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s